Saturday, September 24, 2011

Butterfly Effect .. the question that i Missed


معظم البيوت المصرية تخشي الثانوية العامة وبتعيش عيالها في رعب وكوابيس ويبقي عندهم هاجس المجموع والامتحانات الصعبة .. وهي اصلا حاجة كده عادية وملهاش اي تلاتين لازمة .

بدأت أشك اني مش بني آدمة اصلا لأني وقتها كنت منعدمة الإحساس ومكنتش حاسة بالرعب المقترن باسم الثانوية العامة .. بالعكس انا كنت فرحانة بكلمة ثانوية عامة دي وحاسة اني كبيرة رغم ان منظري لا يدل علي هذا مطلقاااااا

وليلة الامتحان كنت ببقي في قمة البرود .. وماما وبابا علي اعصابهم .. واخرج من الامتحان وانا بضحك ومبسوطة والعيال بتصوت وبتعيط .. لدرجة اني في مرة بعد امتحان الانجليش في سنة تانية وانا خارجة وبقول لماما الامتحان كان جميل وحلو كان فيه بنت واقفة جنبي هتضربني.

لكن الدنيا مش هتضحكلك دايما يا أخت سفروتة

يوم امتحان الكيمياء

داخلة اللجنة وأنا واثقة من نفسي ومن معلوماتي .. استلمت ورقة الاسئلة وأنا في قمة الانشكاااح .. الامتحان كان اهبل اووووووووووووووووووي وسهل بغبااااااااااء .. وكنت علي وشك اني اسأل المراقب هما متأكدين ان ده فعلا امتحان ثانوية عامة؟؟ ...

مستر أشرف "الله يرحمه" نبّه علينا اننا منحلش خمس اسئلة بس زي ما مطلوب مننا في الورقة .. قالنا نحل الست اسئلة عشان لو سؤال منهم درجاته قليلة ياخدوا اللي درجاته أعلي

وبرؤيتي السفروتية .. اللي هتوديني في داهية بعد كده .. شفت انه الامتحان كان عبيط ومش مستاهلة اني احل الست اسئلة .. انا هحل الخمسة واراجع عليهم كويس

وقد كان

وخارجة مبسوطة ومنشكحة وبابا كان مستنيني .. وها عملتي ايه؟؟ .. زي الفل يا بابا ولو هنقص يبقي ممكن انقص نص درجة بس ان شاء الله

روحنا البيت ونمت واتمطعت وقمت اتفرج تاني ع الامتحان الاهبل ده ..

ووأنا ببص ع السؤال التاااااني ............. ؟؟؟

السؤال كان بيقول .. اختر الإجابة الصحيحة .. ثم علل سبب اختيارك

يادي المصيبة .. ده بيقول ثم علل سبب اختيارك

انا مشفتش ثم علل

انا مشفتش ثم علل

انا مشفتش ثم علل

انااااااا مشفتش انااااااااااا

ـــــــــــــ

أنا مش عارفني

أنا تهت مني

ــــــــــــــ

ماما : يلا يا نوران عشان حطيت الأكل

وبدون أي مقدمات .. ماما ،بابا أنا نسيت سؤال في امتحان الكيميا

طبعا مش محتاجة اكمل

تاني يوم عرفت ان علل سبب اختيارك عليها أربع درجااااات .. يعني 2% .. يعني أروح اموت وادفن نفسي

ولما النتيجة ظهرت نقصت في الكيميا أربع درجات ونص .. الأربع درجات بتوع علل والنص اللي كنت متوقعة اني انقصه

علل سبب اختيارك .. كانت السبب في ان المجموع النهائي للسنتين يبقي 96% .. بس أنا لو مكنتش جبت المجموع ده تحديدا مكنتش هعرف ناس وحاجات كتيييييييير

"لو" كنت شفت علل سبب اختيارك .. مجموعي كان هيبقي 97% .. يعني مكنتش هفكر في طب بيطري دي خالص .. وعمري ما كنت هعرف "سمارت فيت" الأسرة اللي بعتبرها بمثابة الشئ اللي خلاني اكتشف نفسي من اول وجديد .. وكل ما تبعها من أحداث وأشخاص اصبحوا جزء أساسي داخل دايرة معارفي

"لو" كان واضع الامتحان عمل سؤال اختر الاجابة الصحيحة لوحده وعلل لما يأتي لوحده الموضوع كان هيتغير تماما .. او ممكن كان ميفكرش في السؤالين دول خالص وكان عمل سؤال تاني غيرهم .. بس شكله كان مزاجه رايق

بس هو "لو" معملش الخدعة دي كان ممكن يجيب الامتحان صعب ومعقرب وكان ممكن انقص نفس الدرجات اللي نقصتها او اكتر منهم او ممكن أقل.

و "لو" نقصت كتير كان ممكن تطق في دماغي وأحول أدبي وادخل اي كلية أدبية ساعتها بقي كنت هشترك في موديلز كتير في الجامعة .. وكان هيبقي ليا انشطة بالهبل .. الاكاونت بتاعي ع الفيس بوك كان هيبقي فيه ناس تانية خاااااالص غير اللي موجودين عندي دلوقتي .. وقتها كمان اكيد كان هيبقي عندي وقت احضر ندوات وحفلات موسيقية وأبقي من المقيمين في الساقية واروح مسرحيات كتير وتحديدا المسرح المستقل ... الحياة كانت هتبقي غير الحياة تماماً

الشئ اللي بيرهق تفكيري معظم الوقت ان حياتي اصلا مفيهاش "علل سبب اختيارك" .. حياتي مكتوبة ومقدرة ..صحيح انا ببرر لنفسي معظم الوقت اختياراتي لكن في النهاية برجع لنفس النقطة وهي ان اللي حصل ده كان مكتوب انه هيحصل من قبل ما اتولد.

ودايما بفشل في الاجابة علي السؤال ده .. الانسان مخيّر أم مسيّر؟؟؟

إلي أن وقع تحت ايدي كتاب دكتورنا العظيم "مصطفي محمود" رحمه الله .. كتاب"حوار مع صديقي الملحد" .. واللي يمكن اول لما شفته شعرت انه بداية طريق الهداية من اول وجديد

حاليا انا عندي النسخة الالكترونية .. لكن مش هقدر اوصل لنتيجة كويسة الا لما يكون الكتاب في ايدي

اللي طمني ان فيه ناس كتير قبلي شكت ووقعت في الخطأ وفكرت ووصلت في النهاية لاجابات ونتايج .. وانا دلوقتي بحاول اهتدي بيهم

مش عيب اني اشك ومش عيب اني افكر ومش عيب اني اسأل .. وإلا كان ايه لازمة العقل وايه لازمة وجود كلمة اسمها"تفكير" .. احيانا بحس بمتعة وانا بفكر في المسألة دي يمكن لأني بحس بالنضج أو إن عقلي بدأ يتطرق لحاجات في عرف الغالبية حرام اني أوصلها أو أفكر فيها

!!! وده يديني احساس بالاختلاف وكون إني بتناقش في المسألة دي مع اللي حواليا بشوفها في بعض الاحيان شجاعة فكرية

Next Butterfly Effect … 7ewar m3 sadeky el-mol7ed :)


4 comments:

موناليزا said...

ماشقتش علل :)
كانت بتحصلى برضه الحركة دى واتفاجأ وأنا فى البيت إن فى حاجة ماقرأتهاش والغريب إنى فى اللجنة ببقى طول الوقت ببص لورقة الأسئلة وأقرأها كذا مرة لكن زى ما بيقولوا ساعة القدر يعمى البصر:)

بس تعرفى بجد سبحان الله أحلى حاجة بتحصل فى حياتنا بتكون بتدابير ربنا وكلمة لو لو حطيتيها هتلاقى حياتك دلؤتى من غيرها أحلى كتير :)

سفروتة said...

فعلا يا موناااااليزاا
كلمة لو دي بجد مرهقة اوي
والحمد لله بجد علي كل حاجة بتحصل لينا
حتي لو شفناها في وقتها انها مش حلوة
لكن بعد كده بنكتشف انها كانت الصح
وربنا دايما كاتب لينا الخير
:)

الازهرى said...

أنا كمان كنت كده أيام الثانوية
وأعتقد إن أنا الطالب الوحيد اللى تضاعفت مرات دخوله المسرح لأربع أضعافها فى الثانوية عن السنين اللى قبلها

سنة لذيذة أتمنى كتير إنه ترجع

أما بقى بخصوص الشك فالمه مع السؤال البحث عن الإجابة
وفى أكتر من مكان مختلف


وربنا معاكى

وسلامى لزميلة لسفروته إياها

سفروتة said...

ازهرررررررررري
والدي العزيز :)
والله كنت مفتكراك من يومين .. سبحان الله بجد :)
علي فكرة انا لسة من شوية شغننين اشتريت كتاب دكتور مصطفي محمود .. حوار مع صديقي الملحد وهقرأه حالا :)

ــــــــــ
اما عن صديقة سفروتة فسوف ابلغها السلاااااااااااام
البنت اتجوزت من شهر ونص :)
عقبااااااااالك يا والدي ;)